كانت البداية في عام 2004 عندما كنت أعمل في محل لبيع الأشرطة و أقراص الموسيقى الرقمية، حين لاحظت أن بعض الزبائن كانوا يسألون عن بعض أقراص الفيديو الخاصة بالأطفال و التي لم تكن متوفرة في الأردن أو العالم العربي في ذلك الوقت. حينها علمت أنه قد تكون هناك فرصة ما يمكنني استغلالها و كسب بعض المال الإضافي، و هكذا كان.. حيث قمت بشراء تلك الأقراص من موقع أمازون و بعتها بربح معقول

أعدت تكرار نفس العملية في شتاء عام 2007 حيث اشتريت جهاز هاتف آيفون مستخدم (من جيل الطراز الأول) من موقع إيباي و استخدمته لمدة شهر تقريباً قبل أن أقوم ببيعه لأحد الأشخاص بمربح 138 دولار تقريباً! و توالت هذه التجارات السريعة عاماً بعد آخر حتى افتتحت أول شركة تجارة إلكترونية لي رسمياً في عام 2015 و التي تخللها الكثير من السهر و التعب و الدموع و التوتر و لكن أتت هذه الخطوة الحاسمة بثمارها العظيمة. و من هنا قمت بكتابة هذه المقالة لأشارك معكم أهم الأمور الأساسية الذي قد يمر بها أي رائد أعمال أثناء القيام بإنشاء شركة جديدة و خصوصاً على الانترنت

عامل الوقت

من أهم العبارات التي يجب أن تتبناها هي “لم يفت الأوان بعد” حيث أنه لكل شيء عظيم كانت هناك بداية، و كانت هذه البداية هي من الصفر، و لا يجوز أن تضع المال عائقاً و عذراً لأن لا تبدأ بتنفيذ و تحقيق حلمك الذي طالما حلمت به، بغض النظر عن عمرك سواء كنت صغيراً ما زلت تدرس، أو كنت كبيراً على أبواب التقاعد

فكرة العمل أو المشروع

من أهم العبارات التي يجب أن تتبناها هي “لم يفت الأوان بعد” حيث أنه لكل شيء عظيم كانت هناك بداية، و كانت هذه البداية هي من الصفر، و لا يجوز أن تضع المال عائقاً و عذراً لأن لا تبدأ بتنفيذ و تحقيق حلمك الذي طالما ح